14.7.07

تردى

حالة عامة من التردى
حالة طالت كل شئ
الانسان بشكل عام
والعقول والنفوس بشكل خاص
كلمة التردى تملأ فكرى
و لا أجد لها بديلاً لتفسير ما يحدث

التردى هو التحول من جيد إلى سئ أو من سئ إلى أسوأ
لا يوجد فى حياتنا الآن ما يمكن أن يتحول للأفضل
فقط حالة التردى

تردى فى الأخلاق، وعدم وجود ما يدعوللسمو بالأخلاق
فكل ما هو فاسد وقبيح يكسب الآن

تردى فى الأحلام، كل من لا زال يحلم فهو يحلم بالملذات والحماقات
أو بالقوة والنفوذ، فلا يذل ممن تردت أخلاقه

تردى فى علاقاتنا، لا نستأمن الآخر، لا نستطيع محبته
الآخر هو خطر قائم يهدد مصالحنا دائماً

تردى فى مجتمعات كنائسنا، أصبحنا اما مشعوذين، نتبارك بتقبيل الأيدى ومسح الأيقونات
اما منافقين نمدح الرتب ونعلنهم قديسين وهم أحياء بيننا
إما مرائين، نسجد فى الهياكل وقلوبنا ملآنة دناسة
نملأ أفواهنا وأرففنا بكلام كثير لا نعيه
فقد وصل التردى لأرواحنا كما لنفوسنا

تردى فى أعمالنا، لا نقوم بأعمالنا بالشكل المطلوب إلا اذا تأكدنا من وجود مراقب نتقى شره أو نتعمد لفت أنظاره
كل يبحث عن مصلحته الشخصية من كل حرف يكتبه، وليس مصلحة العمل
نضيع ساعات وساعات فى نفى مسئوليتنا عن الأخطاء، أو محاولات سلب النجاحات، فلا نجد الوقت الكافى للعمل فى النهاية

التردى ملكنا، وأصبح العادى والسائد
عندما يتغير هذا النمط، وينعكس التردى إلى تحسن، نخاف ونتشكك
ونشكك وننقب محاولين اثبات وهمية هذا التحسن

لا أدرى لما أكتب هذا
فالتردى الذى تسرب للنفوس لن يجعل لهذه الكلمات صدى فينا
لكننى أكتبه
ربما هو أمل فى التحسن
وربما دعوة لنفيق ونتمرد على حالة التردى
لنحاول تغيير النمط ان كان التردى لم يمس عقولنا بعد
فالعقل وحده يعى نتيجة كل ما يتسرب الينا من مزيد من التردى

تعالوا نحاول ، نحاول أن نحسن عمل شئ واحد

3 comments:

Georgens said...

و قد أبقيت في إسرائيل سبعة ألاف كل الركب التي لم تجث للبعل وكل فم لم يقبله
(1ملوك 18:19)

انا دائما أفرح حين اري التردي !
لكي اوضح ذالك دعونا ننظر للcos Waveفي الربع الاول من الدورة تظل الحالة من سئ لأسوأ و لكن ما أن تصل إلي أقل نقطة حتي تبدئ في الذيادة.
و هذا هو حال الشعوب كما قال الشاعر

كل شئ إذا تم الي نقصان
فلا يسر بطيب العيش إنسان
فالأيام كما عهدتها دولُ
من سرة زمن سائته أزمان

لذاك كلما أنظر الي حاله من التردي أفرح لان نقطة التحول تقترب .....

Mai said...

و اللة عندك حق في كل اللي بتقوليه خلاص مصر و ناسها اصبحوا مثال سيئ و ما بقاش عندهم حاجة يفتخروا بيها غير الاهرامات يا الف خسارة

موقع نادى الزمالك تيم said...

اصبحت من عشاق مدونتك يا غالى