28.11.05

أمام المرآة

هل رأيتها فى اختلائها؟
حين تصبح على حريتها دون تكلف أو تعب
هل رأيتها حين تغسل عن وجهها كل آثار التجميل الزائف الذى تتزين به ارضاءاً لمن حولهاتغسله لكى تتنفس وتقضى ما بقى من النهار على سجيتها
تخلع حذاءها ذو الكعب العالى، الذى يدق فى عمودها الفقرى مع كل خطوة تخطوها، ويؤلم أصابعها بمقدمته البالغة الضيق، تتساءل لما هذا التعذيب، لماذا يسخرون بالمرأة ويقنعونها بإرتداء تلك الأحذية الغير آدميةّّ!! ثم ترتدى الملابس الفضفاضة المريحة، وتخلع عنها الرداء الضيق الذى أملته عليها دنيا الموضه، الرداء الذى لا جدوى منه سوى أن تكون مثل الباقيات، حتى لا يقال عنها أنها بلا ذوق ولا تساير الموضه
تأخذ نفساً عميقاً وتشعر بارتياح فى ردائها الذى تفضله، الذى يشعرها بكرامة جسدها الذى أهانته طوال اليوم بملابس لا تحبها
ثم تسدل شعرها الطويل، تنثره بأصابعها حتى يتنفس هو الآخر، تمشطه بحرص وحنان، تتلقف أى شعره تسقط منه وتجمعها فى يدها
تتوقف لحظات عن تمشيطه وتتأمل أطرافه وتحزن لرؤية آثار التلف عليها ، ترى أنه قد أجهد من كثرة تعرضه للأصباغ و الشمس والتراب ، تتحسسه فتجد أنه يفقد نعومته يوماً بعد يوم، شعرها الجميل المنسدل على كتفيها لم يعد كما هو، لونه الأصلى لم يكن ظاهر الآن، تقرر بينها وبين نفسها أن تتوقف عن صباغته تماماً، حتى يعود بنعومته لأولى
تكمل تمشيطه بعناية أكثر، ثم تتركه على طبيعته تماماً، كفاه ربطاً وتلفاً، هو تاجها الذى تعتز به، تؤمن أنه ما يميزها، تغطيه فى حضرة الله، فإنها لا ترتدى تاجها أمام ملك الملوك، ولكن فى خلوتها تضع تاجها عالياً وتفخر به
تأخذ نظرة طويلة فى المرآه، تتأمل وجهها وآثار الإجهاد الذى ظهر حول عينيها، تحاول اخفائه بالكريم الذى تضعه قبل النوم، ولكن لا يحدث أى اختلاف، تأمل أن ترى تأثيره فى اليوم التالى، حتى لا تظهر بهذا الوجه المجهد أمام الناس، وتتعرض للسؤال المتكرر: "ماذا بك؟ أأنت مريضه!" ، كثيراً ما سمعته من زملائها، تعبت من الاجابة المتكررة أيضاً بأنها على ما يرام، ثم تصمت، وهى تقول لنفسها أن لابد وأنها تحيا حياة خاطئة، حياة لا تشعر فيها بجمالها وأنوثتها، حياة فرضت عليها ملابس وزينة واسلوب معيشه لاتريده، حياه جعلتها تبدو دائماً وكأنها مرهقة، حياة لا تحياها
تطرد هذه الأفكار من بالها، ثم تبتسم، نعم تبتسم لوجهها فى المرآة، فهى الآن المرأة التى لم تكنها طوال النهارالآن هى المرأة التى كتب من أجلها الشعر وقصص الحب، هى تعرف أن بمجرد تغيير كل ما ترتديه وتفعله خارج منزلها سوف تعود تلك المرأة الأزلية، التى تعشق البيت وأسرتها الصغيرة، تحب الطبخ والتنظيف وتغيير الحفاضات، تأخذ زوجها وأولادها جميعهم بين ذراعيها وحضنها يكفيهم جميعاً
الآن وقت الحياة الحقيقية، التى بلا زينه ولا ابتسامات زائفة، الآن وقت الحب الحقيقى والباقى
تلقى نظرة أخيرة على وجهها وشعرها وردائها فى المرآة، ثم تخرج من خلوتها القصيرة، تبحث عن أولادها، تنادى على زوجها... وتبدأ حياتها

12 comments:

Eman M said...

مفيش أحلى من إن الواحد يبقى على طبيعته :)

bosbos said...

كلام جميل
رغم اني مش موافقه على ان في اي شئ ممكن يفرض اسلوب لبس او اسلوب حياه على المراه دي في الاخر مساله اختيار

Lilli said...

:))))
انتوا فين من زمان! كان دايماً نفسى أقرا تعليق واحد يوحد ربنا من بنوته
المهم حمدالله على السلامة
بالنسبه لموضوع البس ده، كتير الواحده فعلاً تلبس حاجه عشان هى موضه، أكيد دا مش دايماً ومش كل الناس وبأحترم جداً البنت والست اللى تلبس بمزاجها هى، بس لو واحدة مثلاً شغلها ليه علاقة بالعملاء، بيبقى فيه اسلوب معين متوقع منها تلبسه
ومثلاً لما طلعت موضة البوت أبو بوز رفيع دى، ما فى ست فيكى يا مصر إلا ولبسته
هى مش دى القضية قوى، بس حبيت أقول أن كل ست جواها الأنوثة حتى لو بتفتقدها وقت الشغل لكن فى حياتها الشخصية ماتقدرش تنساها أبداً

toni! said...

i thought it's all about the mirror! does it tell u that what u do for living is fulfilling ur life purpose?!! is helping u get closer to ur personal legend?!! many thx for reminding me to check the mirror ;)

Socrates said...

"بمجرد تغيير كل ما ترتديه وتفعله خارج منزلها سوف تعود تلك المرأة الأزلية، التى تعشق البيت وأسرتها الصغيرة، تحب الطبخ والتنظيف وتغيير الحفاضات"،

الحفاظات اختراع حديث، لا أعتقد أن "المرأة الأزلية" كانت تحب تغييرها، بحكم إنها لم تكن تعرفها أصلاً، وأجد صعوبة شديدة في أن أفهم سبب "عشق" أي انسان لتغيير حفاظات كريهة الرائحة، اللهم إلا إذا كانت المرأة كما قال المرحوم الشعراوي: "خلقها الله مخلوقاً لا يقرف، تغير الكافولة للعيل وبعدين تقوم تكمل أكل"

Lilli said...

The literature definition of a short story is that it narrates a small incident, that begins and ends within the story, and it must deal with one aspect of the situation, so u cannot put everything thr, this story narrates a 10 min. incident of a working woman's life, it doesn't describe all of her aspects as a woman, employee, wife & mother.. so do not judge anything other than what's mentioned!

toni, i didn't understand ur comment actually

socrates, the ONLY word that took ur attention is diapers, not her love for her family and kids, not her willingness to pay double effort out & in side her home to please herself & her family....

Lilli said...

Please anyone who do not understand the story and the point it's negociating, save urself the time of writing a ridiculous comment. I have deleted one of those comments by an anonymous.
I've talked about Women rights and social justice a long time back since secondary school maslan... but women rights never said that women should become men, and being a mother is an honour for a woman. I said the story talked about 1 aspect of this woman's life.

It is very narrow minded to think that a successful woman would despise her role of being a female & mother. The woman that denies her femininty is lacking self confidence..

And finally i just want to mention that i'm a Software engineer, i can speak 3 languages other than Arabic, have many social & volunteering activities, and yet i like cooking, and love to become a wife & mother. I am never ashamed of being a woman.

toni! said...

1. "u" doesn't refer to you "lili" it refers to anyone
2. all what i meant is that u pointed on the idea of the "mirror" ,coz it never lies, and it's z only time u really look at urself... and it makes u know what u r actually doing in ur life.. is it what u really want/should do or not...
(sorry for long comment)

Lilli said...

no no .. the mirror here points to a very private and sensual moment for that woman, she'd been the successful working have-it-all woman all day, and this is her private moment to appreciate her femininity... that's all.. the story's not about "fulfilling ur life purpose or getting closer to ur personal legend" :))

toni! said...

ya bent el 7ala ana makontesh ba2oul keda sadda2iny :)))
ana ba2oul enn dah elly 3agabny (el wa2fa)we khallany afakkar fy ba2y el 7agat (el personal legend el 7agat dyh) bass... makontesh bashra7 elly enty katbah la2ennek katbah 7elw awy awy we bayen awy awy.. (wel gholoud matloub geddan fyl fann en kan be7odoud zay elly enty 3amlah dah)

bass (point finale)

Socrates said...

NO lil: what caught my attention is the fact that the woman in the story sees that going back to being "the eternal female" means: cooking and changing diapers, well, household chores that's to say, and I cannot make the connection between :"the eternal female" and household chores, In addition, she sees the liberation from a social role that compels her to look like a Barbie in embracing the role that makes here a house maid, sorry, I don't get it, It seems I have a low IQ

"The woman that denies her femininty is lacking self confidence.."

I'll ask you the question I'm asking everybody these days:

"What exactly is femininty? and what does it have to do with changing diapers and cooking and cleaning?"

Lilli said...

howa lama koll el setat tatamarrad 3ala dorha! yeb2a meen 7ateb2a omm w terabbi el ageyal el gedeeda? akeed mesh asdi en hadaf 7ayat el sett el kans wel mas7! ana mesh men el7aramlek.. i just used it as a symbol, maybe u didn't like my symbol, but that never means en el bent el 3asreya lazem testargel!
welli bet2ool keda, akeed fe 7ad tani beye3melaha el chores dee, da mesh 3eeb, el 3eeb en da yeb2a me7war w hadaf 7ayat el sett!!
and about the definition of femenininty: mesh 3arfa a2ool eh 3'er enaha the qualities that makes a woman different from a man, which will include being more emotional than men 4 example...i'm talking about the majority here so don't tell me about Mrs. Tatcher 4ex :-D there are facts we can't deny.
This is my point of view, u might agree or disagree, i might not be expressing it well, but kol wa7ed w qodrato :)